منتديات قصة حب غرامية

منتدى ,شامل,صور,افلام,جريمة,عالم البلوتوث،برامج مجانية ،تطوير مواقع

                                
  

على قدر عطائك يفتقدك الناس

شاطر
avatar
love tale
المدير العام
المدير العام

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 22/08/2008
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5168
العمر العمر : 34
المزاج المزاج :
الجنس الجنس :
الدولة الدولة :
نقاط نقاط : 12936
السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
احترام قوانين المنتدى :
الاوسمة
اوسمة2

هام على قدر عطائك يفتقدك الناس

مُساهمة من طرف love tale في الأحد 15 مايو 2011, 9:54 am

على قدر عطائك يفتقدك الناس ...





على قدر عطائك يفتقدك الناس ...

العطاء ..

برواز واحد ..لصور عديدة ..
صور مختلفة .. متفاوتة..
ترمي كلها لرسم الابتسامة على القلوب ..
والتفاني من أجل ذلك ..



نحن عندما نعطي ..
في الواقع لا نعطي .. ولكننا نأخذ ..
نأخذ تلك المشاعر الممتنة ..
ممّن أمدناهم بعطائنا ..
فنسقي بها عطش قلوبنا ..
لترتوي من ذلك الفيض ..
فيض العطاء ..



فما هو العطاء ؟

العطاء.. أن تقدم لغيرك ما تجود به نفسك .. من غير سؤالهم إياك ..

العطاء .. أن تبادر بتقديم كل ما تستطيع لمن تحب ، لتعطيه رسائل مباشرة وغير مباشرة بين الحين والآخر .. لتعلمه بمدى مكانته عندك .. ومدى تقديرك وحبك له ..

العطاء .. أن لا تعيش لأجل نفسك فقط ..

العطاء ..هو المنح .. أن تمنح الآخرين مما لديك ..

العطاء .. أن لا تنظر لقيمة ما ستعطي .. ولكن أن تنظر إلى مقدار ما سيحدثه ومدى تأثيره ..

العطاء .. مادي ومعنوي ، والتنويع بينهما أمر جميل ولكن الأجمل لو قدمت كل منهما بفن .. فتعطي عطاءً مادياً بقالب معنوي صادق ..

العطاء .. نهر لا يتوقف ..وبحر لا ينضب ..

العطاء .. أن تفرح بفرح من حولك لما قدمته لهم ..

العطاء الحقيقي .. حينما تعطي ولا تنتظر أي مقابل ..

العطاء الصادق .. حينما تعطي دون أن تشعر أنك مرغم على ذلك ..



صور للعطاء ...؟

عطاء الأم والأب ..

أكبر مثال للعطاء في الكون ..
فهو بلا توقف .. بلا دوافع .. بلا أسباب .. بلا مقابل .. مادي ومعنوي .. كله تضحية وتفاني وحب ..



عطاء المعلم ..

ولكن ليس أي معلم .. إنما المعلم الذي يتفانى في توصيل المعلومة.. بتفاعل مع الطلاب ، يسمع لهم .. يحاورهم ويناقشهم ..

يشرح ليس لأنه عمله فقط ، ولكن لأن ذلك ما تملي عليه إنسانيته وهو أن يقدم ما يستطيع ليغرس الفائدة في قلوب وعقول طلابه ..



عطاء الصداقة ..

أن تقدم النصح بكل صراحة لصديقك عندما يحتاج ..
أن تقدم له وجودك معه في أصعب الحظات .. تسانده تساعده..

أن تجعل وجودك معه يغنيه عن كل شيء ..!!
أن تعطيه أذناً وقلباً ينصت لهمومه ومشاكله . . وفكراً يعينه على حل تلك المشكلات ..

أن لا تجعله يبحث عنك عندما يحتاجك .. ولكن أن تكون بجانبه وقت حاجته لك ..
أن تكون وقت فرحه أول المهنئين .. وقت حزنه أول المستندين ..

أن لا تنتظر مناسبة لتعبر عن مكانته عندك وحبك له .. فاجئه دائماً بهدية، رسالة ، موقف لا ينساه ، خاطرة تكتبها فيه ،أو حتى ( مسج) تدخل به السرور على قلبه ..

أن تقترح المساعدة وتبادر بها قبل أن يطلبها منك ..



عطاء المحرومين ..

هل جربت يوماً أن تعطي يتيماً لمسة حنان ؟ اهتمام ؟ عطف ؟
هل جربت يوماً أن تفرح مسكيناً بهدية أو عيدية ؟! أو أي شيء مما تجود به يداك ونفسك على من حرم مما أعطاك الله ..


همسات .. وقفات عطائية ...

من لا يعطي .. وجوده وعدمه سواء ..

~~

على قدر عطائك يفتقدك الآخرين ..

~~

من لا يفرح بعطائنا .. بكل بساطة .. هو لا يستحقه ..

~~

من يستحق العطاء .. هو من يفرح بأقل ما أعطيناه .. بل ويراه بعدسة مكبرة ؟؟

~~

لا تفرح بما أعطاك الآخرون فقط .. ولكن افرح أنك مررت لحظة في تفكيرهم ..

~~

تريد أن تعرف قيمتك لدى الآخرين ؟؟ ! انظر ما مدى عطائك لهم ..

~~

من لايشعر بعطائنا أو لا يقدره .. إما أن لديه أسباب تمنعه من ذلك أو هو إنسان بلا شعور !!

~~

الإنسان المادي .. هو من لا يؤثر فيه إلا العطاء المادي .. !!

~~

قد يصل الإنسان لمرحلة يعطي فيها كل من حوله من يحبهم ومن يعرفهم فقط .. لأنه أدمن العطاء ..فلم يعد يرى وجوده إلا من خلال انعكاس تصرفاته على من حوله .. يفرح لسعادتهم ويسعد بتقديم العون ..

~~

عندما تكون شخصاً معطاءً .. فإنك لا تنتظر العطاء من غيرك .. بل تبادر به أنت .. لعلّك تذكر من حولك .. فيقتدوا بك .. وتوئثر عليهم ..

~~

يبقى العطاء المادي شيء ملموس .. فلا بد منه بين حين وآخر ..



موضوع أتمنى أن تقرؤه بقلوبكم ..

وأن تجعلو العطاء ..

وروداً .. تزهر بها .. دروبكم ..


ويبقى العطاء كلمة تشرق بين صفحات منتدانا الجميل

لتعم روح الألفة والأخوة الصادقة فيما بيننا



اللهم يا ربي اجعلنا مخلصين خاشعين لك .موقنين بك. متوكلين عليك .ومن المقربين إليك

راقب أفكارك لأ نها ستصبح أفعالك

راقب أفعالك لأ نها ستصبح عاداتك

راقب عاداتك لأ نها ستصبح طباعك

راقب طباعك لأنها ستصبح مصيرك

إن من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمي الاحتيال ذكاء، والانحلال حرية، والرذيلة فأن أول الاستغلال معونة



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 24 فبراير 2018, 12:52 pm