منتديات قصة حب غرامية

منتدى ,شامل,صور,افلام,جريمة,عالم البلوتوث،برامج مجانية ،تطوير مواقع

                                
  

قصائد حب فى المصطفى صلى الله عليه وسلم

شاطر
avatar
love tale
المدير العام
المدير العام

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 22/08/2008
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5179
العمر العمر : 34
المزاج المزاج :
الجنس الجنس :
الدولة الدولة :
نقاط نقاط : 12963
السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
احترام قوانين المنتدى :
الاوسمة
اوسمة2

default قصائد حب فى المصطفى صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف love tale في الجمعة 02 يناير 2015, 9:47 pm

قصيدة خليلية فى حب مولانا رسول الله


الشيخ / محمد محمد أبو خليل الصغير




[size=24]حبيبي رسول الله [/size]
ــــــــــــــــــــــــــــ
[size=18]

[/size]
حبيبي رسول الله جد لي بنظرة *** أسوق بها وصفي لخير الأنبيا


وان كنت فوق الواصفين مكانة *** ولا يدرك المقدار غير الهيا


ولكن لادخال السرور على الذي*** يحب ويرضي الطالبين مقاليا


فما كان وصف الماء للبدر كافيا*** ولا وصف مرآة لشكل كافيا


وكل على مقدار أنواره يرى *** فما كان رائي القوم مثل المرائيا


فانك يا مختار صفوة خلقه *** امام جميع المرسلين وأنبيا

سيدنا الرسول في القرآن
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


ففي والضحى والانشراح وكوثر*** وفي الفتح والاسرا ثناء باديا


ومزمل مدثر بعد غافر *** وفي الأنبيا صفو المديح الغاليا


وفي ن ذكراكم وبالنجم وصفكم *** عزيز وهل بعيد الثنا من ربيا


فمن خير آباء ومن خير محتد *** ومن خير أوساط سلالة أنبيا


وبشرت الكتب السماوية التي *** بوصف لكم جاء بأعلى بيانيا


فتوراتها قالت وانجيلها نبأ *** بأنك للحمد الجليل المواليا


وأيدكم ربي بشتى خوارق *** لعادات أقوام وهدم لعاتيا



المعجزات
ــــــــــــــــــــــــــــــ


وقد منعت جن من السمع عندما *** ولدت وكان الحق والخير آتيا


وأخمدت النيران في فارس كذا *** تصدع ايوان لكسرى العاتيا


وساوة قد غاضت مياها وأمحلت *** وواردها قد رد عنها باكيا


ففي شق صدر قبل بدر لآية *** وفي نبع ماء للأصابع جاريا


ودعوة الاستسقاء تم نفاذها *** لجلب غمام بعده الغيث وافيا


فكاد يضر الماء من كثرة له *** فكان دعاء منك 00 ولى سحابيا


وعند غداء الجيش بالصاع آية *** وري بقعب ان تكن أنت ساقيا


وخضرة زرع بعد در لضرعهم *** وانماء مال بعد ما كنت داعيا


رددت لعين بعد خالص دعوة *** ولمس يد تعطي المريض شفائيا


وقد لانت الأحجار عند مسيركم *** عليها كما لانت قلوب الأعاديا


ولم تظهر الآثار عند مسيركم *** على الرمل حيث الجسم روح ساريا


وقد ظللتكم عند قيظ غمامة *** وباض حمام عنك بالروح فاديا


وكلمك المأكول : " لأنك آكلي *** فلحمي به سم لكيد يهوديا "


دعوت الأشجار فكان مجيئها *** ملبية والحفر في الأرض جاريا


وأسقطت للأصنام عند اشارة *** اليها فسبحان القدير العاليا


وسبحت الحصباء في كفك الذي *** كفينا به من شر جهل طاغيا


وكلمكم ضب ليشهد أنكم *** رسول البرايا مرسل ثم هاديا


وكلمكم من فرط ظلم غزالة *** فكنت ضمينا للضمانة وافيا


وسلمت الأحجار عند مسيركم*** كما كان نطق للجمادات باديا


وقد حن جذع عند هجر ارتقائه *** وأبدى خوارا للبكاء العاليا


كفاك بعلم الله معجزة لها *** تخر جباه النابغين النواشيا



صفات حضرة النبي وأخلاقه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


وقد أكثر المولى لذكرك مثنيا *** عليك دفاعا منه شأن الحانيا


لكم ربي أعطى وأظهر فضلكم *** وكان لكم في كل أمر مواسيا


عجبت لأمي يفيض بلاغة *** ولم يك قراء كتابا وتاليا


وأيدك الرحمن عند براعة *** فأذهلت أرباب النهى والأعاديا


جوامع ألفاظ منابع حكمة *** معضدة بالوحي من عند ربيا


بايجاز اعجاز البلاغة قولكم *** وعند بديع القول تم بيانيا


بأمتع ما يروى بأروع فكرة *** بأوقع تأثير مريع الخياليا


ومنطقكم حلو بحسن ترتل *** وجودة القاء واتقان لفظيا


لتحفظه الحفاظ عند اعادة *** ليكمل ايمان به عند راويا


وأدبكم بالسر والعلم والهدى *** وأفردت في خلق وفي أخلاقيا


ورفع لذكر ثم تيسير أمركم *** وقرن لاسم فيه كل تواليا


مروءتكم فوق المكارم كلها *** مودتكم والحلم والعفو باديا


عليما حكيما صابرا ومجاهدا *** حييا لكم في الخلق رحمة هاديا


وفي ذاتكم لين ولطف وبهجة *** " وأدبني ربي " بها العلم وافيا


مكارم أخلاق بعثت لبثها *** فأتممتها والفضل والخير جاريا


لك المثل الأعلى لكل فضيلة *** بثثت لها بين الرجال الغواليا


وأنت " على خلق " شهادة ربنا *** وأخلاقك القرآن والله راعيا


و " انك " فيهاللجمال نهاية *** " لعمرك " فيها الحب والقرب ساقيا


" لقد جاءكم " فيها ثناء ورفعة *** و " قد جاءكم " فيها تسميت يا ضيا


وفي " من يطع " معنى جليل وحكمة *** " وما كان " فيها للعذاب ارتفاعيا



الاسراء والمعراج
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــت


ومخترق سبعا لنجوى آلهنا *** بليلة اسراء وتم التدانيا


وفي " لن تراني " حكمة عندها نرى *** سمو مقام في سمو مكانيا


وعند تجليه لكم قد أعدكم *** بسمع وابصار وقوة جأشيا


فلو كان ذياك التجلى بأرضنا *** لما ثبتت واندك منها جباليا


ولو كان جرم الأرض يحمل نظرة *** لما كان اسراء ولا معراجيا


وهذي أراها حكمة الرفع سيدي *** لكم عند تشريف بفاطر كونيا


هنا لك جبريل الأمين مودعا *** وعند اعتذار منه ناداك ربيا


وفي لحظة قد فزت فيها لنظرة *** بعين فؤاد أبصرتك بعينيا


رجعت رجوع الموقنين بربنا *** ورؤيا جلال النور بالعين رائيا


وأخبرت أم المؤمنين أم هانىء *** فكان لها أنس بذلك وافيا


وأخبرت للصديق صدق قولكم *** وعند سماع الأمر جد مسيريا


وأخبرت بالاسرا والمعراج ذاتكم *** لقومك قالوا ذاك منك خياليا


وقالوا بشهر ان أردنا زيارة *** لقدس وشهر راجعين دياريا


وقالوا صف القدس الذي قد رأيته *** فقمت بوصف للحقيقة راويا


وأخبرت عن عير تجىء لحيكم *** رأيت لها عند الرجوع لداريا


فصدقكم من كان في قلبه هدى *** بايمانه والقلب منه راضيا


وكذبكم قوم لبعد قلوبهم *** وطمس بقلب عن الهي لاهيا


لذا وصفوكم بالجنون وساحر *** كذا شاعر ما استشعروا خوف ربيا


تكفل قوم باضطهاد لصحبكم *** وتشريدهم شأن الحسود الغاويا


وتكذيبهم والحط من قدرك الذي *** بهم منه حقد يأكل الصدر باقيا


وقد نصحوكم ان تكن بك علة *** طلبنا لطب حيث تلقى شفائيا


فقلت أراني عاقلا مرسلا لكم *** بشرع له نور الهداية وافيا


وقد فاوضوكم عند ترك لأمركم *** تكون مليكا فوق عرش راقيا


فجاوبتهم بالرفض للعرض قائلا *** ولو ملكت للنيرين الأياديا


واني ماض حيث أهلك دونه *** أو النصر والاظهار للدين حاليا


ولم ترض انسانا بسخط الهكم *** لأنك للحق النصير المواليا


وقد فاوضوكم نعبد الله دفعة *** وتعبد أصناما لوقت تاليا


وقلت مقال الله في سورة بها *** لكم دينكم ترضوا وأرضى بدينيا


كما فاوضوكم لاتكن مؤذيا لنا *** بذكرك آباء بنطق جافيا


فقلت كتاب الله من عند ربنا *** وما أنا الا مرسل منه تاليا



القرآن الكريم
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[size=18]

[/size]
وجئت رسول الله بالأمر معلنا *** وفي يدك التنزيل والله هاديا


كتاب له سر ونور وحكمة *** وبشري وانذار وهدي باديا


وداع الى ما فيه كل خلاصنا *** وينقل طبعا نحو خير آتيا


يعلم للاخلاص للخلق رحمة *** ينبه للأخرى ففيها دواميا


ويأمر بالمعروف والعرف أنه *** لقانون اسلام سليم المعانيا


وفسرته يا أعلم الخلق بالذي *** حواه وفتحت القلوب الخواليا



avatar
love tale
المدير العام
المدير العام

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 22/08/2008
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5179
العمر العمر : 34
المزاج المزاج :
الجنس الجنس :
الدولة الدولة :
نقاط نقاط : 12963
السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
احترام قوانين المنتدى :
الاوسمة
اوسمة2

default رد: قصائد حب فى المصطفى صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف love tale في الجمعة 02 يناير 2015, 9:48 pm

تأسيس الدولة الاسلامية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ


وفي أخذ ربي العهد للرسل جمعهم *** على نصركم والله أجلى معانيا

وأسست يا مختار دولتكم على *** متانة أخلاق وحب صلاحيا

وبالعدل بالأحكام كان اعتزازكم *** وتسوية بين الخلائق راقيا

نصرت لمظلوم نصحت لظالم *** حكمت بقرآن تعاليم ربيا

رسالتكم اصلاح شأن لديننا *** واصلاح دنيانا وتقويم عاتيا

وأصلحت أفرادا وأصلحت مجمعا *** فكان نواةالخير صبا غواليا

فكم مثل عليا لها كنت راسما *** وأبواب اصلاح لفرد وجمعيا





وصار هدى التفكير في الكل عادة *** وأشعرت للخيرات قلبا مواليا

وأشعرت بالله العظيم وقدره *** وأسرار كون بالسما والأراضيا

وأنهضت للخيرات في كل موضع *** وقمع شرور عند تثقيف عقليا

وغذيت للفطرات في ملكاتها *** بتهذيبها فالعقل بالعلم ساميا

ومعرفة لله ثم عبادة *** وزرع لايمان بقلب صافيا

واقرارنا بالمرسلين جميعهم *** على قدم التحقيق جاءوا تواليا

لأن لهم صدقا وحسن فطانة *** وتبليغ أقوال أمانة رسليا



ماتحمل الرسول في الدعوة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



وما من نبي قد تحمل مثلكم *** ولكن لعفو الله كنت الداعيا

تحملت في نفس وصحب وآلكم *** وكان دفاع الله للضر جاليا

وكنت نبيلا والحكيم بدعوة *** وفي حسن وعظ كان قولك باديا

أمرت بعرف بل دعيت لجاهل *** وواريت كفارا وعاهدت غازيا

وأملت في القربى لقرب قلوبهم *** فان قريب القوم للقوم واليا

لذا اعتقلوكم عند شعب وقاطعوا *** لكل محب أو ظهير حانيا

ثلاث سنين دام حبس وذلة *** ولكنها أصلا لخير آتيا

تآكل رسم للصحيفة وانتهت *** ولم يبق الا اسم ربي باقيا

وقد تم فكا للعقال أعزة *** وقد دخل الاسلام جمعا راقيا

فكان اضطهاد بعد تبييت غيلة *** وما هجرة الا لحسن تفاديا

فقد رام قوم عند ازهاق روحكم *** خلاصا فكان الرمي من أمر ربيا

وفي هجرة كان الفرار بدينكم *** لتظهر أمر الشرع والنصر ساريا

ولاقيت بالتكريم من أهل يثرب *** وكان وجود الصحب والأهل حاليا

ولما رأى الكفار حسن مقامكم *** بطيبة في صفو وروح التآخيا

وحب وايثار ونشر لديننا *** تناجوا باثم اذ تنادوا بحربيا

أمرت من المولى النصيربحربهم *** لتنفيذ أمر الله والله واقيا

ففي الحرب دفع الشر بالشر رحمة *** واطفاء نور الحق ظلم دانيا

وكان قيام الصحب والموت دونكم *** لرفع منار الدين عند التفانيا

يريدون نصرا رافعا لديانة *** أو الموت حيث الموت للخلد مدنيا

فلا واجل أو ناكص أو هائب *** ولا فرة تبدو 00 ليوثا كراميا

سلوا البيد عن بيض السيوف ونزعها *** لهامة كفار عنيد طاغيا

أعزة أقوام على الكفر بينما *** أذلة نفس عند مؤمن هاديا

سل السبف هلا كنت جانب سبحة *** بقول وجار السيف عود الأراكيا

ملائكة عند العبادة في الدجى *** وعند امتشاق السيف أسد ضواريا

وعند قيام الليل سالت مدامع *** وفي الحرب ضر الدمع عين الأعاديا

وما مؤمن الا القوي بدينه *** فلا ينصر الاسلام الا الأقويا

وقد دافعوا سوء التواكل والمنى *** فدان لهم شم الأنوف العواتيا

ببدر بدور الدين قاموا بدورهم *** وقد بادروا للكفر والله واقيا

بسورة أنفال نجد أخبارها *** رواها آله العرش أصدق راويا

وساعدهم ربي بألف ملائك *** لاخلاصهم عند الجلاد القاسيا

وفي أحد لولا الرماة وتركهم *** مواقعهم كان الهدي والتعاليا

ونصرك بالأحزاب كان له سنا *** أضاء قلوب العارفين بربيا

وطرد يهود من نضير وخيبر *** وبعد قريظ كان للدين معليا

وللطائف المذموم يوم تسجلت *** به نفحات النصر والحال عاليا

وفي يمن يمن ونصر لجيشكم *** واسلامها بالسيف للشر جاليا

وفي نجد ضاء النجد بعد انخذاله *** ليدنو لدين الله بعد توليا

فتسع حروب كنت فيها حاضرا *** وعشرون حربا كنت بالسر واليا

وقد طهرت أرض الجزيرة كلها *** وكلت سيوف الكافرين بربيا

وفي مكة تمت لكم حسن آية *** ووعد آلهي ربنا كان موفيا

ونجران حاربت الكذوب بحيها *** وأعلنت دين الله صفوا داويا

وجيرانها أبدت لحرب عظيمة *** فداهمها جيش النبي الغاليا

بسبعين ألفا من رجال قوية *** بايمانها حين اعتلتها سيوفيا

هنا طلب الجيران للصلح وافتدوا *** بمال وتم النصر للدين عاليا

وتمت عليهم جزية يدفعونها *** لاذلالهم بعد الغنى والتغاليا

وبعد سنين أسلموا وتعاونوا *** وصارت ديار الكفر نور له ضيا


انتقال الرسول للملأ الأعلى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


تركت لدنيانا ودينك غالبا *** ورايتك العليا وروحك باقيا

فقد قامت الأصحاب بعدك بالذي *** رسمت وما بشرت والنصر دانيا

وقام أبو بكر بحرب لردة *** وحرب الروم كان فيها ارتقائيا

ومن بعده الفاروق والى فتوحه *** وكان لنصر الدين صوتا داويا

وأيام عثمان الفتوح تفتحت *** جوانبه والدين بالنصر غاليا

وكان علي سيف ربي وخالد *** وجمهرة القواد كل مواليا

فقد كسروا كسرى وقيصر واعتلوا *** عروشا لهم خرت كخر الجباليا

وصاروا ملوك الأرض أجر جهادهم *** ومن يتق المولى له النصر دانيا

وبعد توالي الفتح حتى توغلوا *** بآفاق دنيانا وصاروا الأعاليا



avatar
love tale
المدير العام
المدير العام

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 22/08/2008
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5179
العمر العمر : 34
المزاج المزاج :
الجنس الجنس :
الدولة الدولة :
نقاط نقاط : 12963
السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
احترام قوانين المنتدى :
الاوسمة
اوسمة2

default رد: قصائد حب فى المصطفى صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف love tale في الجمعة 02 يناير 2015, 9:50 pm

[size=16][size=18]قصيدة البردة_ للإمام البوصيري_من اجمل القصائد الدينية [/size][/size]
[size=16][size=18] [/size][/size]
[size=16][size=18] في مدح سيد الخلق عليه افضل الصلاة والسلام... [/size][/size]
[size=16][size=18] [/size][/size]
[size=16][size=18] [/size][/size]
[size=16][size=18] مولاي صلـي وسلــم دائماً أبـدا ... علـى حبيبـك خيــر الخلق كلهـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] أمن تذكــر جيــرانٍ بذى سـلم ... مزجت دمعا جَرَى من مقلةٍ بـدمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] َمْ هبَّـت الريـحُ مِنْ تلقاءِ كاظمــةٍ ... وأَومض البرق في الظَّلْماءِ من إِضمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] فما لعينيك إن قلت اكْفُفاهمتـــا ... وما لقلبك إن قلت استفق يهــمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] أيحسب الصب أن الحب منكتــم ... ما بين منسجم منه ومضطـرمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] لولا الهوى لم ترق دمعاً على طللٍ ... ولا أرقت لذكر البانِ والعلـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] فكيف تنكر حباً بعد ما شـــهدت ... به عليك عدول الدمع والسـقمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] وأثبت الوجد خطَّيْ عبرةٍ وضــنى ... مثل البهار على خديك والعنــمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] نعم سرى طيف من أهوى فأرقنــي ... والحب يعترض اللذات بالألـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] يا لائمي في الهوى العذري معـذرة ... مني إليك ولو أنصفت لم تلـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] عدتك حالي لا سري بمســـتتر ... عن الوشاة ولا دائي بمنحســمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] محضتني النصح لكن لست أسـمعهُ ... إن المحب عن العذال في صـممِ[/size][/size]
[size=16][size=18] إنى اتهمت نصيح الشيب في عــذلي ... والشيب أبعد في نصح عن التهـتمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] [/size][/size]
[size=16][size=18] في التحذير من هوى النفس [/size][/size]
[size=16][size=18] [/size][/size]
[size=16][size=18] مولاي صلي وسلـم دائمـاً أبــدا ... علـى حبيبـك خيـر الخلق كلهـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] فإن أمارتي بالسوءِ ما أتعظـت ... من جهلها بنذير الشيب والهـرمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] ولا أعدت من الفعل الجميل قـرى ... ضيف ألم برأسي غير محتشـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] لو كنت أعلم أني ما أوقـــره ... كتمت سراً بدا لي منه بالكتـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] من لي برِّ جماحٍ من غوايتهـا ... كما يردُّ جماح الخيلِ باللُّجـُم[/size][/size]
[size=16][size=18] فلا ترم بالمعاصي كسر شهوتهـا ... إن الطعام يقوي شهوة النَّهـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] والنفس كالطفل إن تهملهُ شبَّ علـى ... حب الرضاعِ وإن تفطمهُ ينفطـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] فاصرف هواها وحاذر أن توليــه ... إن الهوى ما تولى يصم أو يصـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] وراعها وهي في الأعمالِ سـائمةٌ ... وإن هي استحلت المرعى فلا تسمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] كم حسنت لذةً للمرءِ قاتلــــة ... من حيث لم يدرِ أن السم فى الدسمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] واخش الدسائس من جوعٍ ومن شبع ... فرب مخمصةٍ شر من التخــــمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] واستفرغ الدمع من عين قد امتـــلأت ... من المحارم والزم حمية النـــــدمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] وخالف النفس والشيطان واعصهمــا ... وإن هما محضاك النصح فاتَّهِـــــمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] ولا تطع منهما خصماً ولا حكمـــاً ... فأنت تعرف كيد الخصم والحكـــــمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] أستغفر الله من قولٍ بلا عمــلٍ ... لقد نسبتُ به نسلاً لذي عُقــُمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] أمْرتُك الخير لكن ما ائتمرت بـه ... وما استقمت فما قولى لك استقمِِ[/size][/size]
[size=16][size=18] ولا تزودت قبل الموت نافلـــةً ... ولم أصل سوى فرض ولم اصــمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] [/size][/size]
[size=16][size=18] في مدح سيد الخلق عليه افضل الصلاة والسلام... [/size][/size]
[size=16][size=18] [/size][/size]
[size=16][size=18] مولاي صلــــي وسلــــم دائمـــاً أبــــدا ... علـــى حبيبــــك خيــر الخلق كلهـم[/size][/size]
[size=16][size=18] ظلمت سنة من أحيا الظلام إلــى ... أن اشتكت قدماه الضر مــن ورم[/size][/size]
[size=16][size=18] وشدَّ من سغب أحشاءه وطــوى ... تحت الحجارة كشحاً ـرف الأدم[/size][/size]
[size=16][size=18] وراودته الجبال الشم من ذهـبٍ ... عن نفسه فأراها أيما شــمم[/size][/size]
[size=16][size=18] وأكدت زهده فيها ضرورتــه ... إن الضرورة لا تعدو على العصــم[/size][/size]
[size=16][size=18] وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة مــن ... لولاه لم تخرج الدنيا من العـدمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] محمد ســــــيد الكونين والثقليـ ... ن والفريقين من عرب ومن عجـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] نبينا الآمرُ الناهي فلا أحـــــدٌ ... أبر في قولِ لا منه ولا نعــــم[/size][/size]
[size=16][size=18] هو الحبيب الذي ترجى شــفاعته ... لكل هولٍ من الأهوال مقتحـــم[/size][/size]
[size=16][size=18] دعا إلى الله فالمستسكون بــه ... مستمسكون بحبلٍ غير منفصــم[/size][/size]
[size=16][size=18] فاق النبيين في خلقٍ وفي خُلــقٍ ... ولم يدانوه في علمٍ ولا كـــرم[/size][/size]
[size=16][size=18] وكلهم من رسول الله ملتمـــسٌ ... غرفاً من البحر أو رشفاً من الديــمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] وواقفون لديه عند حدهــــــم ... من نقطة العلم أو من شكلة الحكـــم[/size][/size]
[size=16][size=18] فهو الذي تـ ــم معناه وصورتـــه ... ثم اصطفاه حبيباً بارئُ النســـــم[/size][/size]
[size=16][size=18] منزهٌ عن شريكٍ في محاســـنه ... فجوهر الحسن فيه غير منقــم[/size][/size]
[size=16][size=18] دع ما ادعثه النصارى في نبيهـم ... واحكم بماشئت مدحاً فيه واحتكــم[/size][/size]
[size=16][size=18] وانسب إلى ذاته ما شئت من شـرف ... وانسب إلى قدره ما شئت من عظــم[/size][/size]
[size=16][size=18] فإن فضل رسول الله ليس لـه ... حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفــم[/size][/size]
[size=16][size=18] لو ناسبت قدره آياته عظمــــاً ... أحيا اسمه حين يدعى دارس الرمــم[/size][/size]
[size=16][size=18] لم يمتحنا بما تعيا العقول بــه ... حرصاً علينا فلم نرْتب ولم نهـمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] أعيا الورى فهم معناه فليس يـرى ... في القرب والبعد فيه غير منفحــم[/size][/size]
[size=16][size=18] كالشمس تظهر للعينين من بعُــدٍ ... صغيرةً وتكل الطرف من أمـــم[/size][/size]
[size=16][size=18] وكيف يدرك في الدنيا حقيقتــــه ... قومٌ نيامٌ تسلوا عنه بالحلـــمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] فمبلغ العلم فيه أنه بشــــــــرٌ ... وأنه خير خلق الله كلهــــمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] وكل آيٍ أتى الرسل الكرام بهـــا ... فإنما اتصلت من نوره بهــم[/size][/size]
[size=16][size=18] فإنه شمس فضلٍ هم كواكبهـــا ... يظهرن أنوارها للناس في الظلــم[/size][/size]
[size=16][size=18] أكرم بخلق نبيّ زانه خلــقٌ ... بالحسن مشتمل بالبشر متسـم[/size][/size]
[size=16][size=18] كالزهر في ترفٍ والبدر في شـرفٍ ... والبحر في كرمٍ والدهر في همــم[/size][/size]
[size=16][size=18] كانه وهو فردٌ من جلالتــــه ... في عسكر حين تلقاه وفي حشـــم[/size][/size]
[size=16][size=18] كأنما اللؤلؤ المكنون فى صـدفٍ ... من معدني منطق منه ومبتســم[/size][/size]
[size=16][size=18] لا طيب يعدل تُرباً ضم أعظمـــهُ ... طوبى لمنتشقٍ منه وملتثـــــمِ[/size][/size]
[size=16][size=18] [/size][/size]



avatar
love tale
المدير العام
المدير العام

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 22/08/2008
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5179
العمر العمر : 34
المزاج المزاج :
الجنس الجنس :
الدولة الدولة :
نقاط نقاط : 12963
السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
احترام قوانين المنتدى :
الاوسمة
اوسمة2

default رد: قصائد حب فى المصطفى صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف love tale في الجمعة 02 يناير 2015, 9:52 pm

في مولده عليه الصلاة والسلام

[size=18]مولاي صلــــي وسلــــم دائمـــاً أبــــدا ... علـــى حبيبــــك خيــر الخلق كلهـم

أبان موالده عن طيب عنصـــــــــره ... يا طيب مبتدأ منه ومختتــــــــــــــم
يومٌ تفرَّس فيه الفرس أنهـــــــــــــم ... قد أنذروا بحلول البؤْس والنقـــــــم
وبات إيوان كسرى وهو منصــــدعٌ ... كشمل أصحاب كسرى غير ملتئـــم
والنار خامدة الأنفاس من أســــــفٍ ... عليه والنهر ساهي العين من سـدم
وساءَ ساوة أن غاضت بحيرتهـــــا ... ورُد واردها بالغيظ حين ظمــــــــي
كأن بالنار ما بالماء من بــــــــــــلل ... حزناً وبالماء ما بالنار من ضــــرمِ
والجن تهتف والأنوار ساطعـــــــــةٌ ... والحق يظهر من معنى ومن كلــــم
عموا وصموا فإعلان البشائر لـــــم ... تسمع وبارقة الإنذار لم تُشــــــــــَم
من بعد ما أخبره الأقوام كاهِنُهُـــــــمْ ... بأن دينهم المعوجَّ لم يقــــــــــــــــمِ
وبعد ما عاينوا في الأفق من شهـب ... منقضةٍ وفق ما في الأرض من صنم
حتى غدا عن طريق الوحى منهــزمٌ ... من الشياطين يقفو إثر منـــــــــهزم
كأنهم هرباً أبطال أبرهــــــــــــــــــةٍ ... أو عسكرٌ بالحصى من راحتيه رمـى
نبذاً به بعد تسبيحٍ ببطنهمــــــــــــــا ... نبذ المسبِّح من أحشاءِ ملتقـــــــــــم


[size=16]في معجزاته علي الصلاة والسلام


مولاي صلــــي وسلــــم دائمـــاً أبــــدا ... علـــى حبيبــــك خيــر الخلق كلهـم
جاءت لدعوته الأشجار ســــــاجدة ... تمشى إليه على ساقٍ بلا قــــــــــدم
كأنَّما سطرت سطراً لما كتــــــــــبت ... فروعها من بديع الخطِّ في اللقـــــم
مثل الغمامة أنَّى سار سائـــــــــــرة ... تقيه حر وطيسٍ للهجير حَـــــــــــم
أقسمت بالقمر المنشق إن لــــــــــه ... من قلبه نسبةً مبرورة القســــــــــمِ
وما حوى الغار من خير ومن كــرم ... وكل طرفٍ من الكفار عنه عــــــــم
فالصِّدْقُ في الغار والصِّدِّيقُ لم يرما ... وهم يقولون ما بالغار مــــــــن أرم
ظنوا الحمام وظنوا العنكبوت علــى ... خير البرية لم تنسج ولم تحــــــــــم
وقاية الله أغنت عن مضاعفـــــــــةٍ ... من الدروع وعن عالٍ من الأطـــــُم
ما سامنى الدهر ضيماً واستجرت به ... إلا ونلت جواراً منه لم يضـــــــــــم
ولا التمست غنى الدارين من يــــده ... إلا استلمت الندى من خير مســـتلم
لا تنكر الوحي من رؤياه إن لـــــــه ... قلباً إذا نامت العينان لم ينــــــــــــم
وذاك حين بلوغٍ من نبوتــــــــــــــه ... فليس ينكر فيه حال محتلـــــــــــــم
تبارك الله ما وحيٌ بمكتســــــــــــبٍ ... ولا نبيٌّ على غيبٍ بمتهـــــــــــــــم
كم أبرأت وصباً باللمس راحتــــــــه ... وأطلقت أرباً من ربقة اللمـــــــــــم
وأحيتِ السنةَ الشهباء دعوتـــــــــه ... حتى حكت غرة في الأعصر الدهـم
بعارضٍ جاد أو خلت البطاح بهـــــا ... سيبٌ من اليم أو سيلٌ من العــــرمِ

[/size][/size]



في شرف القرآن ومدحه

[size=18]مولاي صلــــي وسلــــم دائمـــاً أبــــدا ...علـــى حبيبــــك خيــر الخلق كلهـم

دعني ووصفي آيات له ظهـــــــرت ... ظهور نار القرى ليلاً على علـــــم
فالدُّرُّ يزداد حسناً وهو منتظــــــــــمٌ ... وليس ينقص قدراً غير منتظــــــم
فما تطاول آمال المديح إلــــــــــــى ... ما فيه من كرم الأخلاق والشِّيـــــم
آيات حق من الرحمن محدثــــــــــةٌ ... قديمةٌ صفة الموصوف بالقــــــدم
لم تقترن بزمانٍ وهي تخبرنــــــــــا ... عن المعادِ وعن عادٍ وعــــن إِرَم
دامت لدينا ففاقت كلَّ معجــــــــــزةٍ ... من النبيين إذ جاءت ولم تـــــــدمِ
محكّماتٌ فما تبقين من شبــــــــــــهٍ ... لذى شقاقٍ وما تبغين من حكــــم
ما حوربت قط إلا عاد من حَـــــــرَبٍ ... أعدى الأعادي إليها ملقي الســلمِ
ردَّتْ بلاغتها دعوى معارضهــــــــا ... ردَّ الغيور يد الجاني عن الحـــرم
لها معانٍ كموج البحر في مــــــــددٍ ... وفوق جوهره في الحسن والقيـمِ
فما تعدُّ ولا تحصى عجائبهــــــــــــا ... ولا تسام على الإكثار بالســـــــأمِ
قرَّتْ بها عين قاريها فقلت لـــــــــه ... لقد ظفرت بحبل الله فاعتصـــــــم
إن تتلها خيفةً من حر نار لظـــــــى ... أطفأت حر لظى من وردها الشــم
كأنها الحوض تبيض الوجوه بـــــه ... من العصاة وقد جاؤوه كالحمـــــم
وكالصراط وكالميزان معدلـــــــــــةً ... فالقسط من غيرها في الناس لم يقم
لا تعجبن لحسودٍ راح ينكرهــــــــــا ... تجاهلاً وهو عين الحاذق الفهـــــم
قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد ... وينكر الفم طعم الماءِ من ســــــقم
[/size]



avatar
love tale
المدير العام
المدير العام

تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 22/08/2008
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5179
العمر العمر : 34
المزاج المزاج :
الجنس الجنس :
الدولة الدولة :
نقاط نقاط : 12963
السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
احترام قوانين المنتدى :
الاوسمة
اوسمة2

default رد: قصائد حب فى المصطفى صلى الله عليه وسلم

مُساهمة من طرف love tale في الجمعة 02 يناير 2015, 9:53 pm

في إسرائه ومعراجه صلى الله عليه وسلم

[size=18]مولاي صلــــي وسلــــم دائمـــاً أبــــدا ... علـــى حبيبــــك خيــر الخلق كلهـم
يا خير من يمم العافون ســــــــاحته ... سعياً وفوق متون الأينق الرســــم
ومن هو الآية الكبرى لمعتبــــــــــرٍ ... ومن هو النعمةُ العظمى لمغتنـــــم
سريت من حرمٍ ليلاً إلى حــــــــــرمٍ ... كما سرى البدر في داجٍ من الظـلم
وبت ترقى إلى أن نلت منزلــــــــــةً ... من قاب قوسين لم تدرك ولم تــرم
وقدمتك جميع الأنبياء بهـــــــــــــــا ... والرسل تقديم مخدومٍ على خـــــدم
وأنت تخترق السبع الطباق بهــــــم ... في مركب كنت فيه صاحب العلــــم
حتى إذا لم تدع شأواً لمســـــــــتبقٍ ... من الدنوِّ ولا مرقى لمســــــــــــتنم
خفضت كل مقامٍ بالإضـــــــــــافة إذ ... نوديت بالرفع مثل المفردِ العلــــــم
كيما تفوز بوصلٍ أي مســـــــــــتترٍ ... عن العيون وسرٍ أي مكتتــــــــــــم
فحزت كل فخارٍ غير مشـــــــــــتركٍ ... وجزت كل مقامٍ غير مزدحــــــــــم
وجل مقدار ما وليت من رتــــــــــبٍ ... وعز إدراك ما أوليت من نعــــــــمِ
بشرى لنا معشر الإسلام إن لنـــــــا ... من العناية ركناً غير منهــــــــــدم
لما دعا الله داعينا لطاعتــــــــــــــه ... بأكرم الرسل كنا أكرم الأمــــــــــم


في جهاد النبي صلى الله عليه وسلم

مولاي صلــــي وسلــــم دائمـــاً أبــــدا ... علـــى حبيبــــك خيــر الخلق كلهـم
راعت قلوب العدا أنباء بعثتــــــــــه ... كنبأة أجفلت غفلا من الغنــــــــــمِ
ما زال يلقاهمُ في كل معتـــــــــــركٍ ... حتى حكوا بالقنا لحماً على وضـم
ودوا الفرار فكادوا يغبطون بــــــــه ... أشلاءَ شالت مع العقبان والرخــم
تمضي الليالي ولا يدرون عدتهـــــا ... ما لم تكن من ليالي الأشهر الحُرُم
كأنما الدين ضيفٌ حل ســــــــاحتهم ... بكل قرمٍ إلى لحم العدا قــــــــــــرم
يجر بحر خميسٍ فوق ســــــــــابحةٍ ... يرمى بموجٍ من الأبطال ملتطـــــم
من كل منتدب لله محتســـــــــــــــبٍ ... يسطو بمستأصلٍ للكفر مصــــطلمِ
حتى غدت ملة الإسلام وهي بهــــم ... من بعد غربتها موصولة الرحـــم
مكفولةً أبداً منهم بخــــــــــــــير أبٍ ... وخير بعلٍ فلم تيتم ولم تئـــــــــــمِ
هم الجبال فسل عنهم مصادمهــــــم ... ماذا رأى منهم في كل مصــــطدم
وسل حنيناً وسل بدراً وسل أُحـــــداً ... فصول حتفٍ لهم أدهى من الوخم
المصدري البيض حمراً بعد ما وردت ... من العدا كل مسودٍ من اللمـــــــمِ
والكاتبين بسمر الخط ما تركـــــــت ... أقلامهم حرف جسمٍ غير منعجــمِ
شاكي السلاح لهم سيما تميزهــــــم ... والورد يمتاز بالسيما عن الســلم
تهدى إليك رياح النصر نشرهـــــــم ... فتحسب الزهر في الأكمام كل كــم
كأنهم في ظهور الخيل نبت ربـــــــاً ... من شدة الحَزْمِ لا من شدة الحُزُم
طارت قلوب العدا من بأسهم فرقـــاً ... فما تفرق بين الْبَهْمِ وألْبُهــــــــــُمِ
ومن تكن برسول الله نصــــــــــرته ... إن تلقه الأسد فى آجامها تجــــــمِ
ولن ترى من وليٍ غير منتصـــــــرٍ ... به ولا من عدوّ غير منفصــــــــم
أحل أمته في حرز ملتـــــــــــــــــــه ... كالليث حل مع الأشبال في أجـــــم
كم جدلت كلمات الله من جــــــــــدلٍ ... فيه وكم خصم البرهان من خصـم
كفاك بالعلم في الأُمِّيِّ معجــــــــــزةً ... في الجاهلية والتأديب في اليتـــــم


[b]في التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم


مولاي صلــــي وسلــــم دائمـــاً أبــــدا ... علـــى حبيبــــك خيــر الخلق كلهـم
خدمته بمديحٍ استقيل بـــــــــــــــــه ... ذنوب عمرٍ مضى في الشعر والخدم
إذ قلداني ما تخشي عواقبـــــــــــــه ... كأنَّني بهما هديٌ من النعـــــــــــــم
أطعت غي الصبا في الحالتين ومـــا ... حصلت إلا على الآثام والنــــــــــدم
فياخسارة نفسٍ في تجارتهــــــــــــا ... لم تشتر الدين بالدنيا ولم تســـــــم
ومن يبع آجلاً منه بعاجلـــــــــــــــهِ ... يَبِنْ له الْغَبْنُ في بيعٍ وفي ســــــلمِ
إن آت ذنباً فما عهدي بمنتقـــــــض ... من النبي ولا حبلي بمنصـــــــــرم
فإن لي ذمةً منه بتســــــــــــــــميتي ... محمداً وهو أوفى الخلق بالذمـــم
إن لم يكن في معادي آخذاً بيــــــدى ... فضلاً وإلا فقل يا زلة القــــــــــــدمِ
حاشاه أن يحرم الراجي مكارمــــــه ... أو يرجع الجار منه غير محتــــرمِ
ومنذ ألزمت أفكاري مدائحــــــــــــه ... وجدته لخلاصي خير ملتـــــــــــزم
ولن يفوت الغنى منه يداً تربــــــــت ... إن الحيا ينبت الأزهار في الأكـــــم
ولم أرد زهرة الدنيا التي اقتطفــــت ... يدا زهيرٍ بما أثنى على هــــــــــرمِ
[/size][/b]



[b]في المناجاة وعرض الحاجات

[size=18]يــــارب بالمصطفى بلغ مقاصدنـــا ... واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم
يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ بــــــه ... سواك عند حلول الحادث العمـــــم
ولن يضيق رسول الله جاهك بــــــي ... إذا الكريم تحلَّى باسم منتقــــــــــم
فإن من جودك الدنيا وضرتهـــــــــا ... ومن علومك علم اللوح والقلـــــم
يا نفس لا تقنطي من زلةٍ عظمـــــت ... إن الكبائر في الغفران كاللمـــــــــم
لعل رحمة ربي حين يقســـــــــــمها ... تأتي على حسب العصيان في القسم
يارب واجعل رجائي غير منعكـــسٍ ... لديك واجعل حسابي غير منخــــرم
والطف بعبدك في الدارين إن لـــــه ... صبراً متى تدعه الأهوال ينهــــــزم
وائذن لسحب صلاةٍ منك دائمــــــــةٍ ... على النبي بمنهلٍ ومنســـــــــــــجم
ما رنّحت عذبات البان ريح صـــــبا ... وأطرب العيس حادي العيس بالنغم
ثم الرضا عن أبي بكرٍ وعن عمــــرٍ ... وعن عليٍ وعن عثمان ذي الكــرم
والآلِ وَالصَّحْبِ ثمَّ التَّابعينَ فهــــــم ... أهل التقى والنقا والحلم والكـــــرمِ
يا رب بالمصطفى بلغ مقاصـــــــدنا ... واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم
واغفر إلهي لكل المسلميـــــــن بمــــا ... يتلوه في المسجد الأقصى وفي الحرم
بجاه من بيتـــــه في طيبـــــــةٍ حرمٌ ... واسمُهُ قسمٌ من أعظــــــم القســــم
وهذه بُــــردةُ المُختــــار قد خُتمــــت ... والحمد لله في بــــدء وفي ختـــــم
أبياتها قـــــد أتت ستيــــن مع مائــــةٍ ... فرِّج بها كربنا يا واسع الكــــــــرم

[/size][/b]




    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 أبريل 2018, 5:01 am